الأحد، 29 يونيو، 2008

المجنون والعابد

مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع منهمرة على خديه
وهو يقول
ربي لا تدخلني النار فارحمني وأرفق بي ..
يا رحيم يا رحمن لا تعذبني بالنار .
إني ضعيف فلا قوة لي على تحمل النار فارحمني .
وجلدي رقيق لا يستطيع تحمل حرارة النار فارحمني ..
وعظمي دقيق لا يقوى على شدة النار فارحمني ..
ضحك المجنون بصوت مرتفع فالتفت إليه العابد قائلاً ماذا يضحكك أيها المجنون ؟؟
قال كلامك أضحكني ..
وماذا يضحكك فيه ؟
لأنك تبكي خوفا من النار .
قال وأنت ألا تخاف من النار ؟؟
قال المجون : لا. لا أخاف من النار ..
ضحك العابد وقال صحيح أنك مجنون ..
قال المجنون :
كيف تخاف من النار أيها العابد وعندك رب رحيم رحمته وسعت كل شيء ؟
قال العابد :
إن علي ذنوبا لو يؤاخذني الله بعدله لأدخلني النار وإني ابكي كي يرحمني ويغفر لي ولا يحاسبني بعدله بل بفضله ولطفه ورحمته حتى لا أدخل النار ؟؟
هنالك ضحك ال مجنون بصوت أعلى من المرة السابقة ..
انزعج العابد وقال ما يضحكك ؟؟
قال أيها العابد عندك رب عادل لا يجور وتخاف عدله ؟
عندك رب غفور رحيم تواب وتخاف ناره ؟؟
قال العابد ألا تخاف من الله أيها المجنون؟
قال المجنون بلى ,
إني أخاف الله ولكن خوفي ليس من ناره ...
تعجب العابد وقال إذا لم يكن من ناره فمما خوفك ؟؟
قال المجنون إني أخاف من مواجهة ربي وسؤاله لي :
لماذا يا عبدي عصيتني ؟؟
فإن كنت من أهل النار فأتمنى أن يدخلني النار من غير أن يسألني فعذاب النار أهون عندي من سؤاله سبحانه .
فأنا لا أستطيع أن أنظر إليه بعين خائنه وأجيبه بلسان كاذب ...إن كان دخولي النار يرضي حبيبي فلا بأس ..
تعجب العابد واخذ يفكر في كلام هذا المجنو ن ..
قال المجنون : أيها العابد سأقول لك سر فلا تذيعه لأحد ..
ما هو هذا السر أيها المجنون العاقل ؟
أيها العابد إن ربي لن يدخلني النار أتدري لماذا ؟؟
لماذا يا مجنون ؟
لأني عبدته حباً وشوقاً وأنت يا عابد عبدته خوفا وطمعاً ..
.وظني به أفضل من ظنك ورجاءي منه أفضل من رجاءك فكن أيها العابد لما لا ترجو أرجى منك لما ترجو!.
فموسى عليه السلام ذهب لإحضار جذوة من النار ليتدفىء بها فرجع بالنبوة ..
وأنا ذهبت لأرى جمال ربي فرجعت مجنونا ً
ذهب المجنون يضحك والعابد يبكي ......
ويقول لا اصدق أن هذا مجنون فهذا أعقل العقلاء
وأنا المجنون الحقيقي
فسوف اكتب كلامه بالدموووووووع ..
كن لما لا ترجو أرجى منك لما ترجو!..
فإن موسى بن عمران خرج يقتبس لأهله نارا، فكلّمه الله تعالى فرجع نبيّا..
وخرجت ملكة سبأ كافرة، فأسلمت مع سليمان..
وخرج سحرة فرعون يطلبون العزة لفرعون، فرجعوا مؤمنين..
الهي كيف أنساك ولم تزل ذاكري ؟؟
وكيف ألهو عنك وأنت مراقبي ؟؟

الأربعاء، 25 يونيو، 2008

مكه والمدينه


المسجد الحرام والمسجد النبوي كما التقطهم عبر برنامج جوجل ايرث ويظهر محاولة التعتيم بوضع علامات صور فوق المسجدين




سبحان الله

مكه ام القري وقبلة المسلمين والمدينة المنوره دولة الأسلام الأولي وفيها يرقد خير البشر محمد صلوات ربي وسلامه عليه

هاتان المدينتان هما اقدس المدن عند المسلمين

وعندما قام علماء ناسا بتصوير العالم من الأقمار الصناعيه ظهرا كما في الصوره اعلاه

وقد قمت بتحميل برنامج جوجل ايرث للتأكد من الصوره بنفسي وقد اذهلني ما رأيت وقد حاول علماء ناسا أخفاء النور الذي يشع من الحرمين بوضع علامات صور كثيفه فوق المسجدين حتي لا يلاحظ المشاهدين ذلك النور ويأبى الله الا ان يتم نوره

وقد احببت ان اشارككم هذا المشهد الرائع لنري معا هذا الأعجاز الذي لا يوجد نظير له في اي بقعه علي سطح الأرض

والحمد لله علي نعمة الأسلام وكفي بها نعمه

الخميس، 12 يونيو، 2008

لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا




قرأت بوست في مدونة (دعاء مواجهات )بعنوان لو لم اكن مصريا لأرتحت نفسيا وهي قصه تصور المعاناه التي يعيشها ابناء بلدنا في الدول العربيه بسبب سوء المعامله لهم وأنا اعلم جيدا بحكم اني عشت في احدي دول الخليج لمدة 7أعوام ان من يسيئ لمصر والمصريين ليسوا من عقلاء هذه البلاد بل ممكن نعتبرهم سفهاؤهم والذين لا يعلمون قدر مصر ومكانتها بين العرب ومدي حاجة العرب لمصر وشعبها وهم من اغتروا بما احدثه البترول من طفره اقتصاديه كان لمصر وابنائها مساهمات كبيره في ارسائها وسعدت بحديث لأحد علماء السعوديه وهو الشيخ عائض القرني في مدح مصر وشعبها وهو نموذج لعدد كبير من ابناء دول الخليج العربي العقلاء واردت نشر جزء من الحديث بدون تعليق مني ---يقول الشيخ( أعظم معجزة قدمها الإسلام للعالم أن جمع الشعوب تحت مظلة [ إياك نعبد وإياك نستعين ] وأعظم ما قدمه الحبيب محمد [ صلى الله عليه وسلم ] أن آخى بين القلوب وألف بين الأرواح وقد ينسى بعض السفهاء هذا الاخاء لجهلهم بهذا الدين .عندما نذكر أن دخول الإسلام مصر فى مستهل شهر الله المحرم عام 20 من هجرة المصطفى [ صلى الله عليه وسلم ] دخل المسلمون بقيادة عمرو بن العاص رضى الله عنه مدينة العريش المصرية فماذا تعنى مصر وماذا تعنى أرض الكنانة بالنسبة للإسلام والمسلمين ؟
إن مدحى لمصر كمدح الأعرابى للقمر كان يمشى فى الظلام الدامس وفجأة طلع عليه القمر فأخذ الأعرابى يناشد القمر ويشكره ويقول ياقمر إن قلت جملك الله فقد جملك وإن قلت رفعك الله فقد رفعك .
من يذكر مصر سوف يدخل التاريخ من أوسع أبوابه وسوف يصفق له الدهر ، مصر المسلمة التى شكرت ربها وسجدت لمولاها ، مصر التى قدمت قلوب أبنائها طاعة لربها وجرت دماؤهم هادرة طاعة لنبيها عليه الصلاة والسلام ،
إن لك يامصر فى عالم البطولة قصة وفى دنيا التضحيات مكاناً ، وفى مسار العبقرية كرسياً لا ينسى أبداً .فقد دخلت مصر فى الإسلام طوعاً ودخل الإسلام قلب مصر حباً وأحب المصريون ربهم تبارك وتعالى فذادوا عن دينه وحموا شرعه ، وأحب المصريون نبيهم محمدا [ صلى الله عليه وسلم ] كأحب ما يحب التلاميذ أستاذهم فمعذرة يامصر فإن بعض السفهاء لا يعرفون هذه الوحدة التى ألفها سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، معذرة يامصر يا أرض الأزهر الوضاء ويا أرض البطولة والفداء ، أعلم أن فى الشعوب فسقة ومجرمين لا يستحقون البطولة والثناء لكن تبقى الكثرة الكاثرة من المصلين المضحين الطاهرين وأتساءل : أى جامعة فى الدنيا تحمل الثقافة ليس فيها مصر وأى مؤسسة علمية فى المعمورة ليس فيها مصر وأى مسار ثقافى لم يشارك فيه المصريون بعقولهم وأفكارهم وبصائرهم ؟!إننى لا أنتظر شكرا من أحد على هذا الكلام إلا من الله سبحانه وتعالى ولكننى أريد أن أرد على بعض الأقوام الذين أصابتهم لوثة الوطنية ولوثة البلد ولوثة الدم ولوثة اللغة المزعومة .
أصاب المسلمين فى عهد عمربن الخطاب قحط أكل الأخضر واليابس فى عام الرمادة وكان يقول عمر فى ذات هذه الأيام والله لا أكل سمنا ولا سمينا حتى يكشف الله الغمة عن المسلمين وبقى مهموما يتأوه ليلا ونهارا ،
نزل الأعراب حوله فى المدينة الإسلامية بخيامهم ، كان يبكى على المنبر وينظر إليهم وهم يتضورون جوعا أمامه وود لو أن جسمه خبز يقدمه للأطفال
وكان يقول : ياليت أمى لم تلدنى ، آه ياعمر كم قتلت من أطفال المسلمين ، عرف أنه المسئول الأول عن الأكباد والبطون الجوعى فتذكر عمر أن له فى مصر إخواناً فى الله وأن مصر بلد معطاء سوف يدفع الغالى والرخيص لانقاذ العاصمة الإسلامية كان والى مصر عمرو بن العاص الداهية العملاق
فكتب له عمر رسالة هذا نصها : [ بسم الله الرحمن الرحيم من عمربن الخطاب أميرالمؤمنين إلى عمرو بن العاص أميرمصر أما بعد فواغوثاه .. واغوثاه .. واغوثاه والسلام ]
فأخذ عمرو الرسالة وجمع المصريين وقرأها عليهم فجاء المصريون بأموالهم كما يجود الصادقون مع ربهم وحملوا الطعام وذهبت القافلة تزحف كالسيل تحمل النماء والحياة والخيروالرزق و العطاء لعاصمة الإسلام ، ودعا لهم عمرو وحفظها التاريخ لهم حفظاً لن ينساه أبد الدهر .
ولما دخل التتار العالم الإسلامى فاجتاحوه ودمروه ، هدموا المساجد ومزقوا المصاحف وذبحوا الشيوخ وقتلوا الأطفال وعبثوا بالأعراض بل دمروا عاصمة الدنيا بغداد وزحفوا إلى مصرليحتلوها فخرج المصريون خلف الملك المسلم سيف الدين قطز الذى يحمل لافتة [ لاإله إلاالله محمد رسول الله ] وكانت موقعة عين جالوت والذى حث الناس على القتال سلطان العلماء العزبن عبدالسلام والتقى التتار الأمة البربرية البشعة التى لم يعرف التاريخ أمة أفظع ولا أقسى ولا أشرس منهم ، التقوا بالمصريين المسلمين بدين محمد عليه الصلاة والسلام ولما التقى الجمعان قام قطز وألقى لامته من على رأسه وأخذ يهتف واسلاماه واسلاماه فقدم المصريون المُهج رخيصة وسكبوا الدماء هادرة وانتصر الإسلام وهزم التتار هزيمة لم يُسمع بمثلها فى التاريخ .
وحين أتى العدوان الثلاثى الغاشم يريد اجتياح مصر خرج المؤمنون من المصريين يدافعون الدول الثلاث خرجوا يهتفون مع صباح مصر
:أخى جاوز الظالمون المدى فحق الجهاد وحق الفدا
أنتركهم يغتصبون العروبة أرض الأبوة والسؤددا
فجرد سيفك من غمده فليس له اليوم أن يغمدا
ودحروا العدوان الثلاثى بنصر الله ثم بجبروت المصريين .
كلنا نعلم أن العالم الإسلامى حارب إسرائيل عقودا من الزمن فكانت مصر أكثر الأمة جراحا وأعظمها تضحية وأكثرها اتفاقا وأجلها مصيبة فقدت الآلاف من أبنائها البررة المؤمنين وقدمت الملايين وقدمت الدماء ولله در القائل :
ولمصر فى قلب الزمان رسالة *
مكتوبة يصغى لها الأحياء *
من مصر تبدأ قصة فى طيها *
تروى الحوادث والعلا سيناء *
ولمصر آيات الوفاء ندية *
أبناؤها الوفاء والأنداء *
هى مصر إن أنشدته*
طرب الزمان وغنت الورقاء*
ما مصر إلا الفجر والدمع السخي *
وإنها سر المحبة حاؤها والباء *

ندم

الموقف ده حصللي من حوالي 16 سنه كنت ماشي في الشارع ومستعجل اوي اوي اوي وقابلني راجل كبير في السن وقاللي يا ابني خد بايدي عديني الشارع وكان طريقه في اتجاه عكس طريقي فقلتله معلش يا عمي انا مستعجل اوي فاعذرني مشيت بس خطوات بعد مقلتله كده ووقفت مره واحده وحسيت بندم شديد علي ردي عليه وعدم مساعدتي له مهما كان الوضع ومهما كنت مستعجل وبصيت بسرعه لورا علشان ارجعله تاني واعديه الشارع فوجدت شخص تاني ماسك ايده وبيساعده بصراحه عيني دمعت وحسيت بوخذة ندم علشان ملحقتهوش وان غيري نال هذا الشرف وبقيت كل يوم ارجع لنفس المكان وفي اوقات مختلفه أقف بالساعه يمكن القاه وآخد بايده وأطلب منه انه يسامحني عللي حصل مني ولكن بدون فايده مقابلتوش تاني ورغم مرور كل تلك السنين علي الواقعه دي منسيتهاش ومش قادر اسامح نفسي علي الموقف ده ودعيت ربنا كتييييييييييير انه يسامحني ويغفرلي هذا الذنب ولكني مش قادر انساه ويمكن قابلتني مواقف زي كده كتير بعد كده ولم اتاخر في المساعده والحمد لله بس مش فاكرهم لكن الموقف اللي حصللي من 16 سنه ده مش قادر انساه ولا يتمسح من ذاكرني وبدعي ربنا كتير اني مكونش في وضع هذا الرجل وملقاش اللي يساعدني عندما يكبر سني , فيا أحبائي لا تضيعوا ابدا فرصه ممكن تقدموا فيها معروف أو مساعده لأي شخص علشان الدنيا سلف ودين وعلشان تنالوا رضا الله عليكم وتذكروا ان من زرع خيرا حصد خيرا ومن زرع شرا حصد شرا ........... ولنا لقاء قادم بأذن الله والسلام عليكم ورحمة الله

الاثنين، 9 يونيو، 2008

السادات تاريخ دوله











هو رئيس جمهورية مصر العربيه من بداية عام 1971حتي استشهد في 6اكتوبر عام1981 من الشخصيات التي ثار حولها اختلاف كبير ويعد من اشهر رؤساء العالم العربي وانجازاته وتاريخه هو من أهله لينال هذه المكانه فهو من مواليدعام 1918تخرج من الكليه الحربيه في فبراير عام 1938وعمل في صفوف الجيش المصري بسلاح الأشاره دخل السجن في شبابه والسبب هو اتهامه في عملية مقتل امين عثمان وزير الماليه آنذاك والذي كان مواليا للأنجليز والذي قال ان علاقة مصر ببريطانيا تعتبر زواجا كاثوليكيا لا طلاق فيه مما اثار عليه غضب دعاة التحرر من الأحتلال وانتهي الأمر باغتياله في 6/1/1946تلك العمليه التي شارك في الرئيس الراحل في مراحلها التخطيطيه والتنفيذيه والقي القبض عليه وجرد من رتبته العسكريه الي ان حصل علي البرائه في اوائل يوليو 1948ثم ظل عمله مدنيا الي انصدر قرار بعودته للجيش بنفس رتبته في 15/1/1950وهكذا شائت ارادة الله ان يعود للكفاح من اجل الوطن حتي كانت ثورة 1952 والتي شارك فيها ضمن التنظيم القيادي لحركة الضباط الأحرارومن ثم تدرج في الوظائف المختلفه فقد اسس جريدة الجمهوريه في ديسمبر1953وتولي رئاسة تحريرها ورشح عضوا في مجلس الأمه في 1957 وعمل وكيلا له حتي رشح رئيسا لمجلس الأمه الوحدوي اي البرلمان المشترك من مصريين وسوريين في ايام الوحده بينهما وكان ذلك في صيف 1960وشهد فترة النكسه1967 وهو رئيسا لمجلس الأمه وصدر قرار بتعيينه نائبا لرئيس الجمهوريه عام1970 وفي نفس العام رحل عبد الناصر واختير لرئاسة الجمهوريه وعمل علي اعادة الكرامه للأمة العربيه ولمصر بتحقيقه اول انتصار عسكري علي اسرائيل في 1973واستطاع بعد ذلك ان ينتزع منهم باقي سيناء في عملية سلام وبعد معاهدة كامب ديفيد ورغم اني لست من المؤيدين لتلك الأتفاقيه وبنودها ولكن كانت افضل ما يمكن القيام به في ظل الظروف التي مرت علي مصر في تلك الحقبه وكان للسادات شخصيه فريده فلم يكن من السهل التنبؤ بقراره فكان رحمه الله من الزعماء الذين لا يجود الزمان بمثلهم كثيرا واستشهد في العرض العسكري في 6/10/1981ودفن بجوار موقع اغتياله رحم الله السادات , معلش اني طولت عليكم ولكني فعلا بحب هذا الرجل فحبيت ان لا ننساه وان نتذكر بعضا من تاريخه ولنا لقاء قادم والسلام عليكم ورحمة الله

الأحد، 8 يونيو، 2008

دردشة عرب

السلام عليكم من انهارده حابتدي معكم مدونتي الجديده دردشة عرب واخترت الأسم من كونها حتكون دردشه بيني وبينكم في كل ما يهم العالم العربي والمواطن العربي من احداث سياسيه واقتصاديه واجتماعيه وحتي اسريه , وبما اني احب التاريخ فلن اترك هذا الجانب فهناك شخصيات كثيره اثرت تاريخنا فسوف احاول معكم ان اتذكر هؤلاء الرجال فلا تحرموني من مساعدتكم وآرآئكم ودي اول مره اعمل مدونه بس بتعاوننا ان شاء الله ستتطور وتتقدم , والسلام عليكم ورحمة الله