الجمعة، 23 أغسطس، 2013

حكاوي قادم الأيام والأزمان





كان ياما كان في سالف الأزمان
ثوره أشعلوها الأجداد في 25 يناير لما كانوا شبان
وحملوا بعضهم على الأكتاف وحملوا مصر كمان
ولكنه حدث كان ثم صار في خبر كان
ليه ولماذا وعلشان ؟؟!!
لأن المواطن العادي اللي كان غلبان
صار فوضوي وتحول لكائن هيجان
كسر إشارات مرور وسير عكس الإتجاه وحوادث في كل مكان
سطو على الأراضي ووضع يد وقطع طرق وبلطجه وكمان عصيان
وأراضي زراعيه صارت مباني في غمضة عين وكأنه فعل جان
ومليونيه ورى مليونيه علشان البلد والشعب يفضل تعبان
وموظف يتقاعس فتلومه يقولك ، دي الحريه يا سهتان
وسواقين من غير موقف ولا على جمب يقف وصوته يجيب آخر الميدان
وبائعين في كل رصيف يلحق يزحم كأنها وكاله من غير سجان
وبعد كده زعلانين على ثوره خدها الغراب وطار طيران !!!؟
أحنا يا شعب اللي عملنا ده في نفسنا ولسه اللي جاي كمان
لا عيش ولا حريه ولا كرامه ده كان حلم ، إصحى يا نعسان
.
عبرات من / أحمد زكي الدين