الاثنين، 6 أكتوبر، 2008

ذكرى الإغتيال السياسي الأكبر في مصر

لطالما حيرتني تلك الجمله التي ذكرت على لسان السيده
جيهان السادات لسكرتيرتها بأن السادات قتل من الخلف
كما هو مذكور في أغلب الروايات التي تحدثت عن عملية الإغتيال
وحيث أن السيده جيهان كان معدا لها غرفه خاصه خلف المنصه
ومحاطه بحاجز زجاجي يشاهدون العرض من خلاله
فقد كانت أكثر أمنا بحيث تستطيع أن ترى الأحداث بشكل أوضح
وخلال بحثي تبينت أن الصوره الأخيره بالأسفل هي
لأحد كونستابلات الحرس الجمهوري مقتول وملقى على الأرض ,
والصوره مأخوذه يوم إغتيال السادات ,
والغريب أنها لم تلتقط أمام المنصه
حيث حدث الضرب والكر والفر ولكنها خلف المنصه !!!
فهل كان هناك تبادل لاطلاق النار خلف المنصه ؟؟؟؟
وبين من ومن ؟؟؟
الصورة تثير كثير من التساؤلات حول
ما اذا كانت هناك مؤامرة دبرت لاغتيال السادات
وتم الاعداد لها جيدا
مؤامرة من الداخل وليس فقط تنظيم اسلامي سلفي !!!!
فلنبدأ الحكايه :-
________________________________________




الإسلامبولي مصابا


إنه يوم الثلاثاء السادس من أكتوبر عام 1981
كان يوما جميلا ذو طقس معتدل ,
لم يخطر ببال أحد أن هذا اليوم سيغير مجرى تاريخ مصر
ليبدأ من بعده فصل جديد في تاريخ هذه البلد ,
في هذا اليوم تمت أول عمليه من نوعها في تاريخ مصر
إغتيال رئيس الدوله أنور السادات .
كان ذلك أثناء العرض العسكري الذي كان يقام سنويا إحتفالا بنصر أكتوبر,
فقد قامت مجموعه مكونه من أربعة أفراد من القوات المسلحه المشاركه في العرض في إطلاق النار على المنصة الرئيسيه التي تضم في أوسطها رئيس الجمهوريه وكانت عمليه مباغتة ومروعه , لم تستغرق أكثر من 35 ثانيه وبعدها إهتز لها العالم,

والشخصيات الأساسيه الضالعه في الإغتيال هم :

1-عبود الزمر: المخطط الأساسي لعملية الاغتيال
وهو الذي اختار فكرة الهجوم بشكل مباشر على المنصة من الأمام من خلال عدة بدائل كانت مطروحة آنذاك , منها مهاجمة المنصة بواسطة إحدى طائرات العرض العسكري أو مهاجمة استراحة السادات أثناء إقامته فيها .

2-خالد الإسلامبولي: المنفذ الرئيسي لعملية الاغتيال
أصيب في ساحة العرض وتم القبض عليه ومحاكمته ومن ثم إعدامه بعد ذلك وقد كان برتبة ملازم أول بسلاح المدفعيه .

3-حسين عباس: قناص بالقوات المسلحة
وكان يجلس فوق سيارة نقل الجنود التي كانت تقل فريق التنفيذ
وانتظر حتى حصل على فرصة اقتناص السادات
وبالفعل اطلق طلقة واحدة اخترقت رقبة الرئيس الراحل وكانت من الأسباب الرئيسية لوفاته ,
وبعد قنص السادات ترجل من السيارة وتابع ما حدث لزملائه من خلال تسلله إلى منصة المشاهدين
ثم رحل كأي شخص عادى ولم يتم القبض عليه إلا بعد ثلاثة أيام ,من خلال اعترافات زملاؤه تحت التعذيب , وقد كان برتبة رقيب متطوع بقوة الدفاع الشعبي .
كما شارك أيضا في تلك الجريمه بالتنفيذ
-ملازم أول (سابقاً) عبدالحميد عبدالسلام
(سبق أن استقال من الخدمة العسكرية، وكان ضابطاً في القوات الجوية)
-المهندس الاحتياطي عطا طايل حميدة رحيل،
من مركز تدريب المهندسين وكان برتبة الملازم أول

أحداث ذلك اليوم

إستيقظ الرئيس مبكرا في ذلك اليوم ,
وسار يومه بشكل طبيعي إلى أن حانت لحظة إرتداء الملابس الخاصه بالعرض
وفوجئ الرئيس أن مقاس البدله لم يكن يسمح بإرتداء القميص الواقي من الرصاص , فإرتداها بدون لبس القميص الواقي .
وإستقبل بعد ذلك في منزله نائبه حسني مبارك ووزير الدفاع أبو غزاله الذين سيرافقاه لحضور العرض العسكري , وتحرك موكب الرئيس في تمام العاشره صباحا متوجها لمبنى وزارة الدفاع للإلتقاء بقادة القوات المسلحه
ثم توجه الرئيس لموقع العرض حيث النصب التذكاري للجندي المجهول فقرأ الفاتحه ووضع إكليلا من الزهور وتوجه إلى حيث سيشاهد العرض العسكري ,
وجلس الرئيس و إلى يمينه نائب الرئيس حسني مبارك ويليه الوزير العماني شبيب بن تيمور مبعوث السلطان قابوس وإلى يساره وزير الدفاع أبو غزاله ثم سيد مرعي ثم شيخ الأزهر عبد الرحمن بيصار

وبدأ العرض

كان الحاضرون يستمتعون بمشاهدة العرض خصوصاً طائرات "الفانتوم" وهي تمارس ألعاباً بهلوانية في سماء العرض ,
ثم انطلق صوت المذيع الداخلي "والآن تدخل المدفعية" وتقدم قائد طابور المدفعية لتحية المنصة وحوله عدد من راكبي الدّراجات النارية ,
وفجأة توقفت إحدى الدّراجات بعد أن أصيبت بعطل مفاجئ
ونزل الرجل من فوقها وراح يدفعها أمامه
ومن حسن حظه أن معدل سير باقي الدّراجات كان بطيئاً يسمح له باللحاق بها ،،
ولكن سرعان ما انزلقت قدَمه ووقع على الأرض والدّراجة فوقه فتدخّل جندي كان واقفاً إلى جوار المنصة وأسعفه بقليل من الماء ،
كل هذا حدث أمام الرئيس والجميع
وأسهمت تشكيلات الفانتوم وألعابها في صرف نظر الحاضرين واهتمامهم ،،لذلك عندما توقفت سيارة الإسلامبولي، بعد ذلك ظُنَّ أنها تعطّلت، كما تعطّلت الدّراجة النارية خصوصاً أن أحداثاً كهذه وقعت قبل ذلك في عروض كثيرة في عهدَي الرئيسين عبدالناصر والسادات ،،،،
وفي تمام الساعة الثانية عشرة وعشرين دقيقة
كانت سيارة الإسلامبولي وهي تجرّ المدفع الكوري الصنع عيار 130مم قد أصبحت أمام المنصة تماماً,
وبينما كان المذيع الداخلي يقول عن رجال المدفعية:(إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى)
وفي لحظات وقف القناص حسين عباس وأطلق دفعة من الطلقات استقرت في عنق السادات
بينما صرخ خالد بالسائق يأمره بالتوقف فشد السائق فرملة اليد بصورة تلقائية
ونزل خالد مسرعاً من السيارة وألقى قنبلة ثم عاد إلى السيارة
وأخذ رشاش السائق الذي سبق أن وضع فيه خزنة مملوءة وطار مسرعاً إلى المنصة
كان السادات قد نهض واقفاً في اندفاع بعد إصابته في عنقه
وهو يقول: "مش معقول" بينما اختفى جميع الحضور على المنصة أسفل كراسيهم
وتحت ستار الدخان وجّه الإسلامبولي دفعة الطلقات إلى صدر الرئيس ،،
في الوقت نفسه الذي ألقى فيه كل من عطا طايل بقنبلة ثانية
لم تصل إلى المنصة ولم تنفجر
وعبدالحميد بقنبلة ثالثه ونسي أن ينزع فتيلها (صمام الأمان)
فوصلت إلى الصف الأول ولم تنفجر
ثم قفز الثلاثة وهم يصوّبون نيرانهم نحو الرئيس
وكانوا يلتصقون بالمنصة يمطرون الرئيس بالرصاص
وكان عبدالحميد قريباً من نائب الرئيس حسني مبارك وقال له:
"أنا مش عايزك، إحنا عايزين فرعون"
وتعطل رشاش الإسلامبولي بعد الطلقة السادسة،
فألقى به أرضاً وأخذ بندقية حسين عباس وقال له: "بارك الله فيك، إجرِ إجرِ
وكان عطا طايل آخر من وصل إلى المنصة لأنه وقع أرضاً فقام وتناول بندقيته
لم يجد أحداً جالساً فوق المنصة فوجّه نيرانه إلى الكرسي الذي ظـن أن السادات قريب منه ،
وانطلق حسين عباس هارباً إذ بات بلا سلاح بعد أن أخذه منه خالد الإسلامبولي ،،،
كان السادات قد سقط مضرجاً بدمائه منبطحاً على وجهه بينما كان سكرتيره الخاص فوزي عبدالحافظ ملقياً بجسده عليه محاولاً حمايته رافعاً كرسياً ليقيه وابل الرصاص .
وكان أقرب ضباط الحرس الجمهوري إلى السادات عميد يدعى أحمد سرحان صاح لدى سماعه طلقات الرصاص "إنزل على الأرض، يا سيادة الرئيس، إنزل"، ولكن بعد فوات الأوان.
صعد عبدالحميد سلم المنصة من اليسار، وتوجّه إلى حيث ارتمى السادات ورَكَله بقدَمه فقلَبه على ظهره ثم طعنه بالحربة (السونكي) وأطلق عليه عياراً
وارتفع صوت خالد يؤكد لوزير الدفاع " أنهم لا يقصدون أحداً إلا السادات " بينما أفرغ عبدالحميد باقي ذخيرته في سقف المنصة ،،،،
انقضى نصف دقيقة دامٍ، وانتهت معه حياة السادات
كان حسين عباس قد لاذ بالفرار,
وها هم الثلاثة الآخرون، قد انطلقوا يركضون عشوائياً
في اتجاه حي رابعة العدوية (في مدينة نصر) تطاردهم عناصر الأمن المختلفة، وهي تطلق النيران فأصابتهم إصابات كثيرة ،،،،
كان الناس كلهم في ذهول والشلل قد أصاب ألسنتهم،
وتم القبض على الجناة الثلاثة ,
أمّا حسين عباس، فلم يمكن القبض عليه إلاّ في فجر يوم الجمعه 9/10/1981
أمّا على المنصة فقد ارتفعت الصرخات وصرخت السيدة جيهان السادات تخاطب سكرتيرتها: "دول مجانين السادات إتقتل من الخلف" وبينما السادات مطروح أرضاً، والدماء تنزف من فمه .
ولفظ السادات أنفاسه الأخيره بعد قرابة الساعه والأربعين دقيقه من إنتهاء تلك العمليه .

الـــقتــلى :-

كما سقط سبعة آخرون قتلى هم:

اللواء أركان حرب حسن علام (كبير الياوران)

وخلفان ناصر محمد (عُماني الجنسية)

والمهندس سمير حلمي إبراهيم

والأنبا صموئيل

ومحمد يوسف رشوان (مصور الرئيس الخاص)

وسعيد عبدالرؤوف

وشانج لوي (صيني الجنسية)

وهذا بخلاف عدد كبير من الجرحى من عدة جنسيات

وعقب ذلك وقعت حوادث العنف في أسيوط وحاولت الجماعة الإسلامية السيطرة عليها تمهيداً لإعلان الثورة الإسلامية ولكن قوات الأمن المركزي حاصرت أسيوط حصاراً شديداً، وفرضت حظر التجول بعد المغرب إلى أن هدأت الأمور .

وهكذا شائت إرادة الله أن يكون موت السادات دراميا كنمط حياته فكان إغتياله أكبر صدمه وأغرب حادثة إغتيال في منطقتنا العربيه

ومن الدوافع الرئيسيه لإقدام تلك المجموعه على تنفيذ تلك العمليه فتوى أصدرها عمر عبد الرحمن مؤسس تنظيم الجهاد (والذي أعتقل لاحقا في الولايات المتحده ) وذلك بعد خطاب سبتمبر الذي كال فيه السادات الهجوم على الجماعات الدينيه وعلى الشيخ المحلاوي الذي كان يثير الرأي العام ضد الرئيس .


وفي الذكرى ال27 لتنفيذ تلك الجريمه مازالت تلك هي المعلومات المتاحه عن تلك العمليه
والتي أرى أنه يوجد بها بعض الأسرار التي لم يكشف عنها حتى
الآن ,فكيف يتم تنفيذ جريمه بهذا الحجم من النتائج بهذا الإسلوب الساذج في التنفيذ؟؟
رغم ورود معلومات لأمن الدوله والمخابرات عن وجود نيه من أكثر من جهه لإغتيال الرئيس ومن ضمنها الإسلاميين والشيوعيين وغيرهم الكثير،، فأحداث سبتمبر 81 والتي ألقي القبض على أثرها على أكثر من 3000 شخص من كبار قياديي التنظيمات السياسيه والفكريه المعارضه للنظام ولمعاهدة السلام
مما تطلب إتخاذ الحذر الازم نحو جدية تلك التهديدات ,ورغم ذلك تمت العمليه بهذه البساطه وتمكن الجناه من إدخال ذخيره حيه لأرض العرض ،،بل تسلل أشخاص ليسوا ضمن قوة العرض إلى ساحة العرض !!! وكيف إستطاعت المجموعه المنفذه أن تتحرك بحريه من سيارتهم إلى أن وصلوا للمنصه ؟؟؟
لدرجة أن أحدهم تسلقها وعمد إلى الإجهاز على الرئيس بنفسه كما تبين سابقا وذلك دون أن يعترضهم أحد لا من الحراسه الخاصه بالرئيس ولا من الحرس الجمهوري !!!
ومدة الخمسة وثلاثين ثانيه في مثل تلك العمليات تعد وقتا كبيرا
فها هي كانت كافيه لإغتيال رئيس الدوله وسبعة من مرافقيه ,
فأين كانت مغيبه كل تلك الحراسات طوال تلك المده ؟؟؟؟؟
ولماذا لم يظهر حتى وقتنا هذا الشريط الخاص بكاميرا التليفزيون المصري المثبته بشكل دائم على رئيس الجمهوريه؟؟
أليست تلك علامات إستفهام ما زال يحوطها الكثير من الغموض ؟؟؟؟؟!!!!!
وصدق الله العظيم ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيده ) فقد حان أجل الرجل , لذلك نجحت تلك العمليه التي كان مخططوها ومنفذوها لديهم شك كبير في إمكانية نجاحهم فيها كما قالوا في التحقيقات, ولكنها كانت محاولة يائسة منهم ,،،،،،


وإليكم تتمة المشاهد لذلك اليوم الدامي :






























عبد الحميد وعطا طايل بعد إصابتهم
أحد أفراد الحرس الجمهوري مقتولا خلف المنصه !!؟؟؟

هناك 39 تعليقًا:

هانى زينهم يقول...

ولو انك قلبت عليا المواجع حاكم اخوك بيعشق السادات الله يرحمه الا انك تناولت الموضوع بشكل عبقرى بجد وكفاية شوية الصور الحلوين دول . والله يا احمد ستى كانت دايما تقولى ما تفرحش فى اللى راح الا لما تشوف اللى جاى . الله يرحمه بقى ومنهم لله اللى عملوا فيه وفينا كدة .

قوس قزح يقول...

موضوع جبار يا احمد
والصور هايلة
اول مرة اقرا عن اغتيال السادات بالتفاصيل كده
الله يرحمه كان رجل ممتاز
مفروض 6 اكتوبر يكون ذكرى ليوم الابطال
فى ناس كتير استشهدت لازم فعلا ندور عليهم و نعرف القصص البطولية بتاعتهم


تحياتى

ماما أمولة يقول...

ربنا يرحمه ويرحم موتى المسلمين

اللهم امين

بوست رائع وصور اول مرة اشوفها

اثارت في نفسي مزيج من الالم والحيرة

شكرا اخي احمد

على عبدالله يقول...

الله يرحمه

انت لو كنت دخت الجيش وخصوصا فى العروض العسكرية كنت هاتعرف مقدار الصعوبة او الاستحالة اللى يتم بيها موضوع زى ده (وجود زخيرة حية،، دخول افراد من خارج القوات المسلحة،، ،،)، مما يؤكد وجود تواطؤ مش بس من داخل الجيش لا وكمان من المقربين للسادات

الله يرحمه كان عبقرى وكان دايما بيلعب بالنار ،وممكن يكون ده سبب اغتياله

بس فى النهاية عاش بطل ومات بطل
ونسال الله ان يكون من الشهداء ويغفر له ويرحمه

بس فى فكرة خطرتلى دلوقتى؟؟
انتصار 73 فى 6 اكتوبر ،10 رمضان ،قمة السعادة بالنصر
واغتيال السادات فى 6 اكتوبر برضه ،قمة الحزن على السادات
مش ممكن تكون دى من حكمة ربنا اننا نقول انتصار العاشر من رمضان بدل من 6 اكتوبر ،عشان لما نفتكر 6 اكتوبر نفتكر اغتيال السادات
انت فاهمنى ؟؟؟

م الاخر الموضوع اكثر من رائع
وفيه تفاصيل اول مرة اعرفها

خالص تحياتى

صبرني يارب يقول...

الله يرحمه
احترم السادات جدا على فكره وشايفه انه كان عقليه فاذه فعلا

لكن تعرف نظرا لفترة حكمه الى تعتبر قصيره بالنسبه للحاج الى كابس على مراوحنا ده

ساعات اقول لنفسي تفتكروا لو كان السادات قعد على مراوحنا نفس الفتره واستتب له الامر ومافيش حروب ولا بتاع
تفتكروا ما كانش هايبقى حالنا زي دلوقتي ؟؟؟

بمعنى انه ما لحقش يا حبة عين امه يقلبنا على رواقه ؟؟؟

وانا زيك يا استاذ احمد اعتقد ان الموضوع مش بالسذاجه الى هما صوروها لا طبعا الموضوع كبير كبير كبير

لكن احساسي دايما بان العالم كله بيعيش مسرحيه كبيره ما حدش عارف مين بيلعب على مين
حاجه كده زي حرب ايطاليا . الحقيقه هاتفضل غايبه .

بس تحياتي لك يا استاذنا حقيقى الموضوع هايل جدا جدا

Gannah يقول...

أنا أول مرة أعرف ان فيه قتلى أخرين غير الرئيس السادات
صحيح فيه علا مات استفهام كثيرة جداااا
بس دايما فيه مناطق فى التاريخ بيلفها الغموض وبتفضل كده لعشرات السنين لكن مين عارف ممكن الحقيقة تظهر فى يوم من الأيام

فيه ناس متعصبة للسادات وناس لعبد الناصر لكن أنا أفضل الوسطية كل واحد فيهم له مميزات وعيوب كتيررر
الله يرحمهم جميعا ويسامحهم
تجميع كل المعلومات دى أخد وقت فأحييك عليه
تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

رحمه الله تعالى
ورحمنا أيضاً مما نحن فيه
لاأعرف هل تم اغتيال السادات فقط فى ذلك اليوم فقط أم تم اغتيال مصر !!!!

فمنذ ذلك التاريخ ومصر فى انهيار وتراجع مستمر وانتشر الفساد وعم أقطار الأرض..

أخى : أحمد
رغم أنك أرجعتنا إلى أيام صعبة مرت بتاريخ مصر لكن أكيد من الضرورى أعادة الذكرى لأن الذكرى تنفع المؤمنين

kochia يقول...

الموضوع موثق توثيق جامد اوي
وصور اول مرة اشوفها رغم اني شفت للموضوع صور قبل كدة وافلام

الله يرحمه
ويرحمنا جميعا

تحياتي

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للان لم يكشف او تحل كل التساؤلات
ومن الجائز الا تحل ابدآ عن الدوافع
والترتيبات والمخططين لهذه العملية
لكنى اقول لك شيئآ لا انساه عن ذلك اليوم ونحن نشاهد العرض العسكرى: اتى
قلت لامى حينها (هو ماله نافش ريشه كده ليه؟؟؟)لا انسى جمال البدلة العسكرية و(ظبتطها او حبكتها )عليه
ولا روعة وشاح القضاء الاخضر الملتف به على الصدر والوسط والاوسمة والنياشين التى تزين صدر البدلة
فعلا كان وكأنه عريس ليلة عرسه!!!

عصفور المدينة يقول...

لغز كبير فعلا

alwani يقول...

بالفعل أخي أحمد

وانا بقرأ مقالك علامات كثيرة من الاستفهام ظهرت متساءلة عن كيفية تنفيذ جريمة كبرى كهذه بتخطيط سادج وبسيط جداً

حتى إنه المعتدين فشلو في طلاقات كثيرة وفي دفع القنابل وإخراج الفتيل عنها

لكن إرادة الله أن يحدث هذا

وقدر الله وما شاء فعل

Beram ElMasry يقول...

اخى الكريم . ahmed_k
ياصديقى الكريم الحديث عن الاحساس او غموض معنى اوخلل فى الميزان السماعى ، اهم وانفع من الحديث عن القوالب الشعرية والتفاعيل والموازين ، والصدق والصراحة اجدى
صدقنى زيارتك ورغم بخلك والاقلال من النصح انفع
اجعلنى من الاصدقاء وداوم على الزيارة
وكل عام وانت واسرتك فى خير وسلامة

احساس لسه حى يقول...

عزيزى

لو نعلم ما فى المستقبل لاختارنا الواقع

وكل واقعنا مر

وراح المر جه اللى امر منه

تحياتى
سلام

قلب مصرى يقول...

يؤكد تقرير الطب الشرعى لحادث الإغتيال أن عدد من رصاصات الحرس الجمهورى أصابت ظهر الرئيس الراحل السادات وكانت من أسباب التعجيل بوفاته وهذا التقرير منشور فعلا فى عدد من الكتب التى تناولت واقعة الاغتيال وهو ما يثير تساؤلات عن واقعة الاغتيال.
وقد قرأت كتاب اللواء سمير فاضل (كنت قاضيا لحادث المنصة) وكتاب (إغتيال فرعون) لمحامى المتهم الثانى وكتب أخرى تناولت حادث الاغتيال مازلت أشك فيمن هو المحرك الرئيسى للعملية ودور من سهل أداء العملية.

نهر الحب يقول...

معلومات فيها الجديد على تماما
بجد موضوع يستحق المتابعة والمناقشة
تحياتى لك احمد
وان شاء الله ارجع ارد عليه
لكن كل اللى اقوله رحم الله السادات
رغم انى اختلف معه فى بعض النقاط الا انه رجل ذو شخصية قوية
وذكاء خارق

أختكم فى الله يقول...

ما شاء الله

مجهود كبير جدا

مشكور بجد

الصور دى انا اول مرة اشوفها

فيه تاج عندى فى المدونة ياريت لو تحله لما تفضي ان شاء الله

جزاك الله خيرا

مسلم من مصر يقول...

السلام عليكم و رحمة الله
أخى الفاضل
بارك الله فيك و جزاك خيرا على مجهودك فى هذا المقال
عندى فقط استدراكين,تعليقا على الرواية القائلة بأن خالد الاسلامبولى قال للجالسين بجوار السادات أنه يريد السادات فقط,لأن من هاجموا المنصة ألقوا عليها 4 قنابل يدوية, شاء القدر أن تنفجر واحدة منها فقط خارج المنصة و لا تصيب أحدا,و ألا تنفجر البقية, يعنى النية كانت مبيتة لدى المهاجمين للقضاء على الصف الأول فى الدولة و أركان النظام القائم وقتها.
أما مسألة قيام أحد المهاجمين بالوصول للسادات و ركله و طعنه بالسونكى,فلم أسمعها من قبل,لكن سأبحث فى الموضوع.
أتعلم يا أخى,حتى لو لبس السادات القميص الواقى,فالحذر لا يمنع القدر, و يكفى أن الرصاصة القاتلة كانت هى أول رصاصة و التى استقرت فى عنقه,يعنى حتى القميص الواقى لم يكن ليسعفه.
و تظل لدينا الكثير من علامات الاستفهام,و تتبقى الكثير من الشكوك,لكن نسأل الله الرحمة و المغفرة للرئيس السادات,على قدر ما خدم وطنه.

متمردة .. Rebellious يقول...

شكراً لإثرائك فكري



قليل ما كتبت في حق هذا العظيم



لك الجوري

Beram ElMasry يقول...

اخى الكريم . ahmed_k
السلام عليكم ورحمة الله

شكرا جزيلا للمشاركة والتعليق
لو اذنت لى اخى الكريم ، المبالغة هى تجاوز المعيار المعلوم بين الناس ، فتقول عن المراوغ ، اروغ من ثعلب ، او للسريع اسرع من البرق ، فلا الاول اروغ ولا الثانى اسرع ولكن للمبالغة ، باعتبار ان كل منهما المعيار فيما نسب اليه ، فلا مقارنة بين النبى ايوب عليه السلام والشعب، ولكن المبالغة والتهويل ، وكلنا نقول يا صبر ايوب دون ان نقصد صبر ايوب عليه السلام بعينه
شكرا للزيارة ولا تحرمنى المعاودة
وكل عام وانت بخير

ياالله ما هذا الارشيف

GiGi يقول...

عجبنى قوي المدونه والبوست وفى حاجه مهمه لاحظتها
فى انسان مش بيشتم فى النظام الحالى والانظمه اللى فاتت
مش عارفه معظم المدونات بتنتقد فقط كل مايتعلق بالحكومه الحاليه والسابقه
مجهود كبير وجميل ومهم
تحياتي وكل عام وحضرتك بخير

همس يقول...

ايه يا عم الجامد الموضوع دا

بجد بجد حلو اوى

الله يرحمهم كلهم


وجزاك الله خيرا

وبلاش تفتكرلنا فى اموات

الله يسترك

صباح الصباح يقول...

تحليل مبهر يا احمد

السادات شخصية ندر ان تتكرر وانا كنت اتمنى ان نحيا فى عصرة

الشنكوتي الكبير يقول...

ايه يا واد يا ابو حميد ده كله المعلومات والصور جامده بجد اول مره بصراحه تتجمع قدامي كده وكأني حاضر الموقف كله بقيت عايز احفظ الأسامي من كتر ما انا مش مصدق الفرصه
جميل قوي ان الواحد يبقى عارف التاريخ واللي حصل فيه علشان ينفعنا في حاضرنا العجيب
بجد تسلم ايدك على الموضوع التحفه ده
كل سنه وانت طيب

انا نزلت التاج علشان خاطرك يا باشا زي ما امرت يا معلم

سلااااااااااااااااااام
اخوك ايهاب

الريم يقول...

ياااااااااا

ده انا جيت متاخرة اوى

معلش كنت مشغولة شوية اليومين دول

بس ايه الجامدان ده

اخر حاجة

والله يا احمد

تعبت فيه صح

موناليزا يقول...

لا اله الا الله
اشكرك على هذه المعلومات التى لم اكن اعرفها تفصيليا ومع الصور الا الان

شيماء طلعت يقول...

بجد الموضوع حلو اوى وعلامات الاستفهام دى كنات بتدور فى راسى وانا بقرأ الموضوع

اعتقد ان عملية اغتيال رئيس الجمهورية لازم يبقى وراها تنظيم جبار ومش مجرد دخول ذخيرة وأفراد فى العرض العسكرى وان محدش اتحرك رغم ان المكان كله افراد شرطة وجيش

والدى ليه رأى فى الموضوع ده بس مش قادرة اقوله
بس مين وراه مصلحة فى اغتيال السادات تفتكر
واللى يقدر يسيطر على مظاهرات فى بلد ويحاصرها ويقمعها مش عنده القدرة انه يحمى رئيس الجمهورية ولا يغتاله من غير ولا خدش

دمت بخير

ahmed_k يقول...

هاني زينهم


بارك الله فيك يا هاني
ومنورني دايما
وتأكد أني أشاركك حب السادات
وكلام ستك حقيقي 100%

تقبل خالص تحياتي
*********************************************
قوس قزح


أهلا بصاحبة الأفكار الطيبه
منوره يا داليا
وفعلا زي ما أكتوبر ذكرى النصر
فهو أيضا ذكرى للأبطال اللي
حقق الله على أيدهم النصر

دمتي بكل خير
*************************************************
ماما أموله


أشكرك جدا على كلماتك الجميله
ورحم الله السادات
وكل شهدائنا الأبطال

تقبلي خالص تحياتي
************************************************
علي غبد الله


منور المدونه يا على دايما
بتعليقاتك الجميله
ولو لاحظت أنا نزلت بوست يحكي عن الحرب
في حد ذاتها يوم 10رمضان
وآثرت أن يكون بوست 6 أكتوبر
خاص بمقتل قائد تلك الحرب
ولكن ستظل دوماذكرى الحرب مرتبط بالتاريخ الهجري والميلادي معا
ولكننا يجب أن نتيمن دوما بذكراها بالهجري لما خص الله به شهر رمضان
بإنتصارات عديده للإسلام والمسلمين

سعدت بوجودك وتشريفك لي يا علي

دمت بكل خير
***********************************************
صبرني يا رب


إزيك يا أم مريم منورانا بوجودك وتعليقاتك
بالنسبه لفترة حكم السادات فهى
11عاما فقط
ملو إستمر اكثر مهما حصل برضو لم نكن لنصل لتلك الدرجه من عدم إحترام المواطن المصري
لأن السادات أبن طينة هذا البلد وإتمرمط كتير وعانى كثيرا فهو لم يصل لما وصل أليه بسهوله بل بتاريخ طويل
من الكفاح والتعب
طبعا بخلاف الحاج اللي جاتله على طبق من ذهب ولم يرى من المعاناة مثل السادات رحمه الله
وبخصوص أحداث المنه فكما ذكرت في البوست
هناك بالتأكيد أسرار كثيره لربما ماتت مع أصحابها وشوفي التحديث فيه زياده من تلك الحيره

تقبلي خالص تحياتي

ahmed_k يقول...

gannah


السلام عليكم يا جنه وعلى من أنتم بجواره عليه الصلاة والسلام
طبعا التعصب الأعمى مرفوض
كما أن التقليل من إنجازات هؤلاء
الرجال مرفوض كذلك وأتفق معكي تماما
ولابد يوما أن تظهر الحقيقه
مهما طال الزمن ويا خبر إنهاردا بفلوس
بكره يبقى ببلاش

والبوست ده يا جنه أكتر بوست أخذ وقت مني بما يقارب اليومان لنشره قبل التحديث ثم بحثت لمعرفة حقيقة الصوره الأخيره حتى توصلت للتحديث اللي بالأعلى

منوراني يا جنه بطلتك الجميله
ربنا ما يحرمني من تعليقاتك يا أختي

وتقبلي خالص تحياتي
*********************************************
محمد الجرايحي


بارك الله فيك أ/ محمد على كلماتك
ولكل زمن أحداثه وصعوباته
ولكنها ذكرى لرجل أحب أرض مصر وشعبها بكل كيانه
فبادلته حبا بحب

أشكر لك تواجدك الكريم

دمت بكل خير
************************************************
kochia


أهلا بكوشيا منوره الدردشه
وفعلا البوست أخذ مجهود كبير
أحمد الله أن نال رضاكي

تقبلي خالص تحياتي
**********************************************
norahaty


إزيك يا دكتوره أسعدني
جدا مرورك وتعليقك الجميل
ومهما طال إخفاء الحقائق
لابد أن يأتي اليوم اللي تنجلي فيه الحقائق لأن وسيلة إخفائها الكذب ,
والكذب بدون رجلين زي ما بيقال.
وكان فعلا كأنه عريس ليلة عرسه
فقد زف إلى رحمة الله تعالى
نسأل الله أن يتغمده شهيدا

نورتي يا دوك
وتقبلي خالص تحياتي
************************************************
عصفور المدينه


يا خبر إنهاردا بفلوس
بكره يبقى ببلاش

نورت يا أستاذي الكريم

دمت بكل خير

ahmed_k يقول...

ألواني


أهلا وسهلا بالفنانه الكبيره
وفشل المعتدين في نزع فتيل القنابل
كان للإستعجال الشديد لإنهاء مهمتهم
التي لم تستغرق من بدايتها لنهايتها
أكتر من نصف دقيقه تقريبا
وربما لترتيبات متفق عليها
مازال الأمر به لغز كبير
وإقراي التحديث الذي يزيد
الأمر غرابة والأحداث غموضا

رحم الله أنور السادات جزاء ما قدم لأمته ونحسبه من الشهداء

تقبلي خالص تحياتي
********************************************
بيرم المصري


إزيك يا أستاذ بيرم منور
أنا لم أخل يا صديقي في تعليقي
الأول في مدونتك ولكني أخبرتك أنني لست
بناقد للشعر ولكني أتذوقه جيدا
وقد وجدت شعرك جذابا وسهل الوصول
فلم أبخل ولكن حضرتك نورتني مرتان ولم
تعطني رأيك في موضوعي
فمن الذي بخل في تعليقه ؟؟؟؟

وبالنسبه للنبي أيوب عليه السلام
لم يأتي بيت الشعر ليمثل صبر شعبنا بصبره بل جاء كما يلي :
وصبر شعبها يعلى فوق صبر النبى ايــوب

عموما أتفق معك في رأيك ودوما المعني
ببطن الشاعر
فأشكر لك اخي العزيز توضيحك للمعني
ودمت مبدعا

وتقبل خالص تحياتي
*********************************************
إحساس لسه حي


منور يا صديقي
طولت الغياب
أشكرك على تواجدك وتعليقك
بس ياريت متغيبش عننا كتير تاني

دمت بكل خير
*********************************************
قلب مصري


حادث الإغتيال ما زال لغزا كبير
وأشكرك أخي العزيز لتعليقك الثري
والذي دفعني للمزيد من البحث
وقمت بإضافة التحديث في أول البوست

وبالتأكيد ليس ما حدث من نتاج فقط تخطيط جماعة الجهاد ولكن هناك أصابع خفيه كان لها الدور الرئيسي في
إغتيال السادات والجهاد أستغلت لإلصاق
التهمه فيهم ليس أكثر

وبالتأكيد سيأتي اليوم اللي تنجلي
فيه الحقائق ولكن بعد ان يكون الجناة الحقيقيين في عداد الأموات

تقبل خالص تحياتي
**********************************************
نهر الحب


إزيك يا إيناس نورتي كعادتك دوما
والحمد لله أن الموضوع نال إستحسانك
والسادات بشر يخطئ ويصيب
ولكنا نرجوه عند الله شهيدا
وهو في ذمة الله له سبحانه ان يحاسبه
على ما قدم
ولكني اذكر له دوره الكبير في إرجاع الكرامه المهدره لأمتنا ولشعبنا
وهو يكفيه أن نفرد له صفحات وصفحات

وتقبلي مني خالص التحيه

ahmed_k يقول...

أختنا في الله


بارك الله فيكي يا أسماء
واحمد الله أن البحث نال إستحسانك
وبالنسبه للتاج أشكرك جدا عليه
بس أنا مرسل لي واجبات كثيره لم
أقم بحلها بعد ومنهم واحد قبل كده منك
فياريت تسمحيلي بالتأخير في الإجابه
لأقوم بإجابتهم حسب ترتيب ورودهم لي

وأشكرك جزيل الشكر
دمتي بكل خير
**********************************************
مسلم من مصر


أهلا بك أخي في أولى زياراتك
وأتمنى أن تسعدني بوجودك دوما
بالنسبه للقنابل أنا بأعتقد أن عدم تفجيرهم كان امرا مدبرا
لأن القنبلة الأولى ألقاها خالد أمام المنصه وليس داخلها وكان بإمكانه إلقائها داخلها دون اللجوء لإستخدام السلاح من بنادق وخلافه
وكانت المسافه تسمح له بذلك
ولكن بالأمر سر رهيب لم يكشف عنه
فقط القنابل لعمل الدخان الذي يتستر خلفه ربما القتله الحقيقيين !!!!
الله أعلم
لكن ما رويته كانت الروايه المتداوله
وسجلت إعتراضي عليها سواء خلال البوست
أو خلال التحديث الجديد
بارك الله فيك
وتقبل خالص تحياتي
***********************************************
متمرده


أشكر لكي مرورك الجميل
و السادات يعد من أكثر القاده العرب
الذين تم تناول حياتهم وفترة حكمهم
دراسات عديده وأبحاث كثيره
وهو أول حاكم عربي وربما الوحيد الذي تم عمل فيلم سينيمائي أمريكي يتناول قصة حياتهم

وتقبلي خالص تحياتي
**********************************************
gigi


أشكرك يا جي جي على تعليقك
الجميل
والحمد لله أن البوست نال إعجابك
نورتيني في أولى زياراتك
وأتمنى أن تسعديني بتواجدك دوما
وكل سنه وحضرتك طيبه

تقبلي خالص تحياتي
**********************************************
همس


ههههههههه
أموات أيه بس يا همس
ده رجل والرجال قليل
خلينا نفتكر الناس دي دايما
علشان الجيل الجديد مينساش تاريخه
في يا همس شباب كتير ميعرفوش عن السادات غير الإسم فقط
وليس لهم أي علاقه بتاريخهم
(وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين)
وأشكرك على كلماتك وتعليقك
والحمد لله أن البوست عجبك
وده كفايه

دمتي بكل خير

ahmed_k يقول...

صباح الصباح


منور يا محمد أشكر تواجدك الدائم
وأحمد الله أنني وعيت على أواخر أيامه
ويوم إغتياله لن أنساه ما حييت
فرحمه الله رحمة واسعه

وتقبل خالص تحياتي
***********************************************
الشنكوتي الكبير


ياااااااااه إيهاب هنا
يا مرحبا يا مرحبا
ليه الغيبه دي كلها يابني
عموما حمدالله على السلامه منور يا هوبه
والحمد لله أن البوست عجبك
ولكن زي ما اوضحت أنا مش مقتنع بتسلسل الأحداث الوارده في أحداث الإغتيال وأوضحت كده في البوست وفي التحديث

وأخييييييرا حليت التاج
حروح مباشرة أشوف جبت كام من 10

وتسلملي يا هوبه دايما
ومتتأخرش ياخي تاني

دمت بكل خير
*********************************************
الريم


ياريم إنتي تيجي متأخره
أو تيجي بدري براحتك
بس أهم حاجه إنك تيجي
ده المهم عندي أشوف ريم في التعليقات

والبوست ده ياريم أكتر بوست أخد وقت
يومين متواصلين إضافه وحذف قبل النشر
ثم بحث في نقاط معينه لكي اضيف التحديث
علشان كده إتأخرت في الرد على التعليقات
بس الحمد لله أن البوست عجبك

منوراني يا ريم
دمتي بكل خير
**********************************************
موناليزا


أهلا بيكي منوره
والحمد لله أن البوست كان له
إضافه ولو بسيطه أعتز بذلك
وأشكرك على تواجدك وتعليقك الجميل

دمتي بكل خير
**********************************************
شيماء طلعت


أنا يا شيماء قمت بتحديث يؤكد
تلك العلامات الإستفهاميه
فحادث كتلك لا يمكن أن يكون بتلك البساطه في التفكير والتنفيذ

أسعدني جدا مرورك وتعليقك

دمتي بكل خير

بسنت يقول...

بدايه كل سنه وانت بخير يا احمد وان شاء الله تكون قضيت عيد سعيد
-----------------
السادات بالنسبه لى هو رجل الحرب والسلام ورئيس ورجل سياسه من الطراز الاول
بحترم الرجل دا جدا وكل 6 اكتوبر اتذكر
قراراته ونصر اكتوبر ودوره الكبير
بعترض كثير على قراراته بردوا اللى كانت ديكتاتوريه جدا
بس يظل رئيس وله فضل كبير على مصر
فى حاجات كتيره الصراحه اول مره اعرفها من مقالاك دا منها ان معظم مدبرى زمنفذى الاغتيال كانوا عسكريين او فى القوات المسلحه
فالشكل يوحى فعلا بصرف النظر عن الانتماء الاخوانى ودوره بس هو اغتيال من الداخل واحتمال يكون المتورطين فيه اكبر من الاسماء المذكوره
والمقال ممتاز خاصه الصور المدمجه
دمت ى بكل الخير

rovy يقول...

السلام عليكم

اشكرك على هذه المعلومات .. حقيقى كان فيه معلومات بقرأها لاول مره

رحم الله السادات و جميع موتى المسلمين

تقديرى و تحياتى

ملك المدينه يقول...

السلام عليكم

موضوع قيم جدا فيه تاريخ كتير


والصور الى فيه بتعبر عن معنى الكلام


ربنا يرحم أموات المسلمين جميعا

د/مروة المعداوى...........هات التمساحه يالــــــــــــــــــه يقول...

انا جيت
ايووووووووه يا احمد و الله انت قلبت على المواجع
انا بجد بحب الراجل دا جدا و صدقنى لما قريت البوست دا عنيا دمعت و اتمنيت اعمل اي حاجه بس اللى راح مبيرجعش
و ربنا يرحمنا انشالله و يخفف عن الغلابا اللى بشوفهم كل يوم

على العموم كالعاده برافو
شكرا على السؤال
كله تمام الحمدلله

تشااااااااااوووووووووو

ahmed_k يقول...

بسنت


وحضرتك بالصحه والسلامه
أشكرك جدا على مرورك وتعليقك الجميل
والسادات إنسان يخطئ ويصيب
فهو الآن في زمة الله وعلى الله حسابه
وبالنسبه لمنفذي الإغتيال فما زال في الأمر أسرار كثيره لم يكشف عنها
وهم بالفعل عسكريين وكانت لهم إنتمائات لجماعة الجهاد
وتلك الجماعه كان لها نهج قتالي في الثمانينات والتسعينات
وهم غير الإخوان نهائيا
فالإخوان لهم نهج وخط فكري يختلف تماما عن جماعة الجهاد تلك
فالإخوان لا دخل لهم من بعيد أو قريب بمقتل السادات

سعدت بمرورك يا دكتوره
دمتي بكل خير
*********************************************
rovy


أهلا وسهلا بكي أختي الكريمه
منوراني في أولى زياراتك
وأتمنى تنوريني دايما بآرائك
والحمد لله أن البوست نال إستحسانك
وكانت له فائده
فتاريخنا هو الموصل لحاضرنا

دمتي بكل خير
***********************************************
ملك المدينه


ربنا يكرمك أخي العزيز
وأحمد الله أن البحث عجبك
واسعدني مرورك الجميل جدا

دمت بكل خير
********************************************
د/مروه المعداوي


يا هلا يا مرحبا
أيه يا بنتي الغيبه دي كلها
كنت حآجي ألفلف عالمستشفيات
وأنادي دكتوره ضايعه يا ولاد الحلااااال
بس كويس رجعتي لوحدك ههههههه

وأشكرك جدا على تعليقك الرقيق
وكلماتك الجميله يا مروه
وأسعدني رأيك في البوست المتعب ده


ودمتي في حفظ الله

حياتنا الزوجية يقول...

بارك الله فيك
وهذا من حسن قدري اني قراءت هذا الموضوع الموثق توثيق محقق والصور لأول مرة اشوفها اتمني من كل قلبي النجاح و التوفيق الدائم لك والي الامام دائما


حياتنا

مواطن مصرى يقول...

السلام عليكم تغطيه رائعة للاحداث.... وربنا يرحمه كان ليه حسنات وسيئات بس هو أحسن بكتير من اللى موجود دلوقتى.....

ahmed_k يقول...

حياتنا الزوجيه


بارك الله فيك أخي العزيز
وقد أسعدتني بزيارتك الكريمه
وأرجو دوام التواصل

في حفظ الله
***********************************************
مواطن مصري


مرحبا بك أخي العزيز
أسعدتنا بزيارتك الأولى
وأرجو أن تسعدنا بدوام متابعتك

في حفظ الله